حياة الفنان أحمد زكي (1946-2005) حافلة بأحداث درامية بالانتصارات، فهو الشاب الفقير الذي ترك مجتمعه الريفي البسيط،وسافر للعاصمة القاهرة، بحثا عن الشهرة والأضواء،ورغم نجاحه الإأنه أعلن ندمه على العديد من الأفلام التى تم ترشيحه لها ولم تنفذ مثل الحريف .

 

الكرنك

فيلم سياسي إنتاج عام 1975، شارك في بطولته نخبة من كبار النجوم مثل سعاد حسني ونور الشريف وممدوح عبدالعليم وكمال الشناوي، وفي لقاء تليفزيوني للراحل أحمد زكي مع الإعلامي طارق حبيب، كشف أن مخرج الفيلم "على بدرخان "رشحه لدور شاب جامعي يدرس بكلية الحقوق ويحب سعاد حسني. 

ولكن تم استبعاده وإسناد الدور للفنان نور الشريف، بعدما سخر صاحب شركة التوزيع من شكل أحمد زكي و قال للمخرج "شكله أسمر ووحش، إزاى ده يطلع يحب سعاد حسني؟".

 

الإرهابي

عرف هذا الفيلم طريقه لدور العرض في 13 مارس 1994، من ببطولة عادل إمام، عن هذا الفيلم تحدث كثيرا السيناريست الراحل لينين الرملي، وقال إن الدور كتب للفنان أحمد زكي، وتم الاتفاق معه على كل شيء.

وشاءت الظروف أن يلتقي المخرج نادر جلال الفنان عادل إمام قبل التصوير بشهر كامل، وبعد هذا اللقاء تغير الترشيح، وأصيب أحمد زكي بالصدمة حين قرأ في الصحف خبر استقرار الشركة المنتجة على الزعيم عادل إمام لبطولة فيلم "الإرهابي".

 

الكيت كات

أحد أبرز الأعمال في السينما المصرية، رشح مخرجه داوود عبد السيد الفنان الراحل أحمد زكي لتجسيد شخصية "الشيخ حسني"، وبالرغم من موافقته حدث خلاف على الأجر المادي بين أحمد زكي والمنتج حسين القلا، فقرر المنتج ترشيح محمود عبدالعزيز. وعرض الفيلم تجاريا عام 1991 وحقق نجاحا كبيرا على مستوى النقاد وشباك التذاكر.

 

الحريف

رشح المخرج محمد خان الفتى الأسمر لبطولة فيلم "الحريف" وأثناء التحضير للشخصية، اقترح أحمد زكي على المخرج أن يقص شعره، و لكن محمد خان رفض الفكرة وتمسك بأن يكون شعر البطل طويلا.

بسبب قصة الشعر، دب الخلاف بين الممثل والمخرج، وانسحب أحمد زكي وجاء بديلا له الزعيم عادل إمام.