لعب أحمد زكى فى هذا الفيلم دور كوميدى ينبع من مأساة الواقع الملئ بالروتين والبيروقراطية فها هو أنور عبد المولى موظف يحلم بحياة متجددة، لذلك اتفق على عقد عمل في مجال السياحة بـ(اليونان)، إلا أنه لم يستطع السفر وعمل بمصلحة حكومية، لتتغير حياته من خلال قيامه بمهمة رسمية للمصلحة الحكومية التي يعمل بها، وهي تسليم تركة إلى بيت المال بـ(القاهرة) تتكون من قرد، وحمار، ومعزة، وتقع له العديد من المفارقات الكوميدية التي لا يجد منها مفر،ليقابل واقع مختلف وباعث على الضحك من ﺇﺧﺮاﺝ: علي عبدالخالق .