إلى الممثل العظيم أحمد زكي

أهدي إليك سلامي وتحياتي العطرة برائحة الورد واليامسين.

أيها الممثل القدير اسمح لي أن أقول لك صديقي، هل تعلم أن معظم زملائي أو أصدقائي إذا سألوني من تحب من الممثلين لا أتردد وأقول لهم أحمد زكي صدقني.

إن ما يعجبني فيك انتمائك في التمثيل واتقانك في الدور، ياما شاهدت لك كثيرا من المسلسلات منها مسلسل "الغضب" والرجل الذي فقد ذاكرته مرتين، لقد كنت رائعا فيهما وأيضا شاهدت لك فيلم الباطنية وهذا الفيلم لا يفارق خيالي أبدا وانني اتعجب كيف استطعت أداء هذا الدور الصعب يا لك من ممثل قدير حتما.

صديقي الممثل هل تعلم عندنا في التليفزيون إذا ما انتهى مسلسل ما وعرض علينا المسلسل الجديد إنني أتمنى أن تكون فيه.

صديقي إنكم لا تقدر فرحتي ودهشتي عندما كنت أتصفح مجلة "الكواكب" في العدد رقم 1698 ووجدت عنوانك لقد انشرح قلبي لوجود  عنوانك وتساءلت فمن أين لهم بعنوان ذلك الشهم القدير.

صديقي العزيز إنني أرجو منك أن ترسل لي صورتك مرفقة مع خطابك وإذا لم تستطع الحصول على الصورة فأرجوا أن ترسل لي خطابا عاديا بمجرد انتهائك من قراءة خطاببي هذا.

صديقي العزيز إنني أسمع الكثير من أصدقائي يقولون إنهم يقرأون أسماء الممثلين وعناوينهم المنشورة في المجلة ويرسلون لهم الخطابات ولكنهم لا يردون عليهم فأرجو ألا تكون من ذلك النوع وكما أرجو أيضا ألا تهمل خطابي هذا البتة وأن ترسل خطابك على الفور ومرفقة معه الصورة إذا استطعت.

صديقي، لا تقل إنني أشكرك وأقدرك لمجرد الحصول على الصور، كل وألف كلا إنني أسف إذا كان هذا الكلام قد أزعجك وأثارك فلا تزعل مني لأنك ممثلي المفضل.

وبمناسبة خطابي هذا أهدي إليك هذه النكتة:

كان هناك أحد الشبان واقف على الطريق فرأي بنتا جميلة جدا فذهب ورائها لكي يعاكسها وعندما قربت المسافة بينهما قال لها الشاب: الجميل وراه إيه؟

فقاتل له الفتاة: الجميل وراه حمار.

أرجو أن تكون قد أعجبتك وأثارتك.

صديقي العزيز هل تعلم أنني أتخيلك وأنت جالس على الكرسي وبين يديك خطابي هذا وأنت تقرأ فيه، على فكرة لقد علمت بخبر زواجك فإنني أهنئك وأقول لك مبروك وأتمنى لك حياة سعيدة وقد حان الوقت لكي أقول لك على عنواني:

جمهورية السودان الديمقراطية وأد مدني ورشة 14 إلى أحمد حمد "بواسطة أبي" ومنه مشكورا إلى ياسر أحمد على حمد

وأقول لك مرة أخيرة لا تنسى أن تراسلني ولا تهمل خطابي هذا فأرجوج راسلني ..

مع تحياتي ومحبتي.