أحمد زكي عبد الرحمن بدوى  ولد بمدينة الزقازيق محافظة الشرقية عام 1949م توفى والده في عامه الأول ثم تزوجت أمه  سريعا بعد وفاة والده، فتربى في رعاية جده وقد تعلقت كلمة "يتيم" بأدق تفاصيل حياته تقريبا، كان يشعر بالوحدة، وكان دائم الصمت، وعندما كان يكمل تعليمه الثانوي التحق بفريق التمثيل المسرحي بمدرسة الزقازيق الثانوية الصناعية هروبا من الصمت الذي يلازمه.

وكان الفنان وفيق فهمی مشرفا على هذا الفريق المسرحي، وحصلت هذه الفرقة على الجائزة الأولى على مستوى الجمهورية لمدة ثلاث سنوات متتالية أعوام 1962،  1963، 1964 عن مسرحيات "أحمس"، "غاب القمر"، "الطريق الأبيض".

وكان أداء أحمد زكي يؤهله تماما لأن يكون نجما كبيرا، ولحسن حظه کان ناظر المدرسة يهوى التمثيل، وصار أحمد زكي في فترة وجيزة هاويا للتمثيل والإخراج المسرحي على مستوى المدرسة، وقد وجد في المسرح متنفسه فالتحق بعالمه وتخرج من المدرسة الثانوية عام 1965م، وقد حدد طريقه إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، وأثناء دراسته بالمعهد شارك في مسرحية "هالو شلبي"، ثم تخرج في المعهد عام 1973 وكان الأول على دفعته وبتقدير امتياز، وهو نفس تقدير كل السنوات في المعهد وقدم ما يقرب من 60 فيلما للسينما المصرية منذ فيلم "بدور" 1974 وحتى "أرض الخوف" 1999.

ومرورا بأفلامه التي ساهمت بشكل كبير في تشكيل الملامح الرئيسية للسينما المصرية ووصف تاريخ القطر المصري من خلال فيلميه ناصر ، وأيام السادات.

وفي يناير 2004 اكتشف الفنان الكبير أحمد زكی إصابته بسرطان الرئة حيث أكدت الفحوصات وجود ورم بخلايا الشعب الهوائية أدى لحدوث ورم بالغشاء البلوري وهذا يمثل المرحلة الرابعة من أورام الرئة، وتعرض الفنان أحمد زکی للمضاعفات الجانبية ومنها الجلطات في الرقبة والساق، وافته المنية في 27/3/2005 صباح يوم الأحد، فكان رحيله خسارة كبيرة للشعب المصري والجمهور العربي بشكل عام، ورحل بعد نضال وصراع تأكد للناس من خلالها إن أحمد زکي فنان عالمی ورجل مكافح قلما جاد الزمن بمثله.

رحم الله الفنان الكبير أحمد زکي